السبت، 28 فبراير، 2009

أسماء شهداء عائلة دغمش الأبطال

بسم الله الرحمن الرحيم
كل التحية لأرواح شهدائنا الذين قضوا نحبهم دفاع عن فلسطين وعن أبناء فلسطين لذا نضع بين يديكم قائمة بأسماء شهداء عائلة دغمش الذين إرتقوا إلى العلياء على يد الإحتلالين الصهيوني والحمساوي والجميع يعلم بأن الاحتلالين وجهين لعملة واحدة وهي تدمير فلسطين والقضاء على المناضلين وإليكم الاسماء :-
1:- محمود منصور دغمش27عام إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس بعدما انتهى من مصالحة ذات البين وحقن دماء الاطفال والنساء
2:- أشرف خميس دغمش 28عام إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس وهو في صحبة الشهيد محمود
3:- منير حامد دغمش 28عام إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
4:- محمود عبد الكريم دغمش 26عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
5:- أحمد السيد دغمش 28عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
6:- فريد ياسين دغمش 24عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
7:- طرزان دغمش 25عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
8:-فرج معين دغمش 25عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
9:- سام فاروق دغمش 23عام إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
10:- إبراهيم محمد دغمش 17عام إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
11:- جميل فاروق دغمش 25عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
12:- إبراهيم فاروق دغمش 16عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
13:- يوسف فاروق دغمش 19عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
14:-محمد فاروق دغمش 21عام إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
15:-جميل جمال دغمش 19عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
16:- صائب أكرم دغمش 23عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
17:-عبد زكي دغمش 25 عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
18:- محمود أكرم دغمش 19عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
19:- بندر أيوب دغمش 25عام إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
20:-سليم شاهر دغمش إغتالته يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية
21:- أحمد محمود دغمش 8أشهر إغتالتة يد الغدر والخيانة من حركة حماس الإجرامية في شهر رمضان وهو من ضحاية مجزرة عائلة دغمش
22:-شعبان سالم دغمش 38عام إغتيل على يد مجهولين في ظل الانقلاب الدموي على قطاع غزة
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
23:- محمود إسماعيل دغمش إستشهد في السبعينيات من القرن الماضي في عملية بطولية داخل الخط الاخضر
24:- رفيق عاشور دغمش إستشهد في إشتباك أثر تصدية لعدوان الإحتلال الصهيوني على منطقة الزيتون
25:- محمد عادل دغمش إستشهد أثر إغتيال من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في إنتفاضة الأقصى
26:- جمعة محمد دغمش إستشهد أثر عملية إغتيال جبانة من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في إنتفاضة الأقصى
27:- حمادة معين دغمش إستشهد أثر عملية إغتيال جبانة من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في إنتفاضة الأقصى
28:- وحيد محمد حافظ دغمش إستشهد أثر عملية إغتيال جبانة من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في إنتفاضة الأقصى
29:- محمود عزات دغمش إستشهد أثر عملية إغتيال جبانة من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في إنتفاضة الأقصى
30:- معتز محمد دغمش إستشهد أثر عملية إغتيال جبانة من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في إنتفاضة الأقصى
31:- محمد فرج دغمش إستشهد أثر عملية إغتيال جبانة من طائرات العدو الصهيوني الغاشم في الحرب الاخيرة على غزة
32:- ماهر دغمش إستشهد في الحرب الصهيونية على قطاع غزة
33:- منذر دغمش إستشهد في الحرب الصهيونية على قطاع غزة
34:-حمدان جلال دغمش إستشهد في الحرب الصهيونية على قطاع غزة
35:-رائد نظمي دغمش إستشهد في الحرب الصهيونية على غزة
36:-الطفلة عايدة معتز دغمش صاروخ زنانة أثناء اللعب على باب بيت والدها
37:-خليل إسماعيل دغمش إستشهد في ظل هجوم صهيوني على شرق قطاع غزة

الأربعاء، 25 فبراير، 2009

رثاء الشهيد محمود منصور دغمش "بقلم المهندس ـ أحمد منصور دغمش"


( بقلم م./ أحمد دغمش) تئن السطور تحت نيران القلم .. تتأوه الحروف تحت وطأة لهيب الرحيل .. رحيل الفرسان .. وتنهار حصون القلب أمام مرَّارة الفراق .. فراق الشجعان .. فتصور تنهيدات الليالي من أوجاع الزمن .. فآهٌ .. آه .. يا كل أوجاع الزمن .. وتقرع أجراس القلوب في كل لحظة ذكري رحيل الرجال .. في زمن ندرت فيه الرجولة .. والشهامة .. والكرم . إنني في هذا المقام ليس بصدد الكتابة عن محمود كشقيق لا والله لو لم يكن أخي لتمنيت أن يكون أخي أو ابني فلقد كان جيشاً كاملاً في رجل واحد ..لقد كان رجلاً بقلب فولاذي في الحق والأمور التي تحتاج للقوة والحسم .. وكان بقلب أرحم ما يكون بين أهله وأحبته .. كان يبكي كثيرًا فقط في صلاته .. رغم أنه لم يري أحداً دموعه قط .. كان لا ينام قبل أن يصلي الفجر .. لم يكن كباقي أبناء جيله لا .. بل كان الجميع يراه كشيخاً في الستين من عمره بالعلم والإنصاف والخبرة .. وكنت أحس أنه رجل غير طبيعي فقد سبق عمره وسنه .. فلقد عشقت الوطن والفتح في عينيه .. كنت أرى فيه كل شيء جميل .. وكل من يعرفه يعرف أنه كان يملأ دنيانا بالأمل والنشاط .. يكره الظلم والظالم .. أكرمه الله بزيارة الديار المقدسة فإعتمر عن نفسه وبنفس الوقت اعتمر عن الشهيد سعد العرابيد القائد القسامي حينما كان قسام وكان يكّمن في بيتنا بالإنتفاضة الأولي هو ورفاقه حيث أننا كنا نحرص عليهم أكثر من حرصنا علي أنفسنا ... أتذكر ذلك يا أحمد الجعبري )أبو محمد) حين قضيت أغلب أوقاتك بيننا أنت وشيوخك وكان محمود أكثر من يهتم بكم ؟؟ولكن إنكشف اللثام عن وجوه اللئام وظهرت حقيقتكم يا قتلة الأبرياء والشرفاء ويا خونة العيش والملح .. يا من تسترتم بالإسلام والإسلام منكم بريء .. الإسم : محمود منصور محمد دغمش تاريخ الميلاد 5/10/1979 متزوج وزوجته من الصابرين المحتسبين وهي من أطهر بني البشر وأب لأربعة أطفال وهم .. منصور 7 سنوات وتمام 5 سنوات ومحمد 4 سنوات وأحمد سنتان والخامس رحل معه يوم إستشهاده وهو في بطن أمه .. تربي وترعرع شهيدنا في أسرة مسلمة محافظة علي دين الله وسنة نبيه صلي الله عليه وسلم .. ورحل عنا مغدوراً شهيداً إن شاء الله وهو ينطق الشهادتين وبأعلي صوته بأكثر من ستون رصاصة حاقدة إخترقت جميع أنحاء جسده الطاهر ومعه إبن عمه الشهيد البطل أشرف خميس دغمش ليلة الأربعاء 20/12/2006 عند الثانية صباحاً وكانت في أول أيام ذو الحجة (المحرمة) .. كنت والله قبل أن آراه غرقاً في دمه .. كنت أحب الحياة .. ولم أتوقع في يوم من الأيام أن يرحل عنا هكذا .. كنت أتوقع أن تقصف سيارته أثناء تنقله مع المطاردين من فتح وحماس والألوية أو وهو في إحدي مهماته الجهادية .. وعلي يد بني صهيون .. ولكن لا خلاف في ذلك فبني صهيون وعملائه وجهان لعملة واحدة .. ودائماً أسأل نفسي وأسأل من كانوا مقربين لمحمود هل قتلوه لأن كان شغله الشاغل هو الكشف عن قتلة أطفال بعلوشة رحمهم الله حيث أنه كان يواصل الليل بالنهار من أجل معرفة القتله وتوصل إلي أطراف خيوط تؤكد أن حماس هي المتورط الأول والأخير في تلك الجريمة البشعة .. قبل أن يرحل عنا الفارس لم نكن نفكر مجرد تفكير بأن تشرع بنادقنا إلا بوجه الإحتلال الصهيوني .. كنا نعيش كباقي البشر وفي لحظة واحدة إنقلبت حياتنا رأساً علي عقب .. حماس وكتائبها الإجرامية نقلتنا من حياتنا الطبيعية إلي حياة الدم ودائرة الإنتقام .. طلبنا منهم تنفيذ شرع الله فرفضوا.. القصاص لم يعترفوا به.. حاولنا وبكل الطرق أن نأخذ حقنا بالشريعة الإسلامية فلم ترضخ لها كبرياءهم وتعالوا وتمردوا علي قوانين الله .. إتهمونا بالإجرام بعد أن بدأنا تنفيذ شرع الله بالقتله وهم من فرضواعلينا هذه الحياة وإن كان من يثأرلإخوانه وأبناء عمومته ورفاق دربه وشرفاء وطنه مجرماً فإن هذا الإجرام يشرفنا رغم إنني أسميه قصاص بكينا عليك يا محمود حتي جفت الدموع .. وحزنا حزناً تصدعت منه الجبال .. لا معني للحياة بدون كرامه .. وإن الدمع والدم والحزن إن لم يكونوا علي محمود فعلي من يكونوا .. ؟؟ حماس يا سادة سرقت وإلي الأبد منا الفرح .. وقتلت الأمل .. وحطمت السرور .. ونكلت بقلوبنا أقولها بمرارة حطمت ما فعلناه في الماضي وقتلت فينا المستقبل .. لكنها والحمدلله علمتنا شيء واحد هو ما معني الأخ .. وعلمتنا كيف يكون الأخ قلبه محروق علي أخيه .. فوالله الذي لا إله غيره لو ماتت كل حماس بمناصيرها وعناصرها وقادتها لا يعوضنا ذلك بقطرة دم من دماء شهداؤنا الأبطال شيئاً ولو ماتت كل حماس فلن ترضي ضمائرنا إلا أن تموت ألف ألف مرة فإن موته واحدة لا تكفي لأنها جعلتنا نورث أبناؤنا كيف يكون الإنتقام فوالله الذي أحق الحق وأبطل الباطل إنني أري في أعين أبناء محمود 'رحمه الله' رغم طفولتهم الرغبة بالإنتقام وكل يوم يسألون أمي وأمهم أين بارودة بابا ؟؟ ويجيبون وحدهم سرقتها حماس .. ويسألون لماذا قتلوا بابا ؟ ويجيبون لوحدهم لأنه كان يصلح بين حماس وعائلة شحيبر .. نعم كان يصلح ويحقن الدماء .. حقن دماء الناس بدمه الطاهر .. الله أكبر ما أروعك وما أعظمك يا سيدي .. أبناءك يسألون هل ستبقي حماس موجودة حتي نكبر ونقتلها ..؟ أمهم تجيبهم أريدكم أن تكبروا وتتعلموا وتصبحوا دكاترة ومهندسين .. فيردوا عليها لا .. يقول منصور أريد رشاش أبي وتمام أريد جوال أبي ومحمد أريد جعبة أبي ومسدس أبي .. وأحمد الصغير الذي لا ينام إلا وهو ينظر لصورة أباه وينادي بابا بابا ويلوح لها بيديه .. قولوا لي بالله عليكم كيف لنا أن نقنع هؤلاء الأطفال أن ينسوا آباهم .. والله حاولنا وفشلنا وسنفشل أن نقنعهم بذلك .. والله إنني آراهم في كل يوم يكبرون ويكبر الحقد بداخلهم ووالله إني آراك كل يوم فيهم يامحـمود فنعم هؤلاء الأشبال من ذاك الأسد من شابه أباه ما ظلم .. رغم مرور عام علي رحيلك عنا جسداً ستبقي وسيبقي كل شهداء الفتح أرواحكم تنير لنا الدرب .. فإن الطريق طويله وصعبة .. وحماس تركت فينا جروحاً كبيرة .. وذكراكم البلسم الذي يداوي جروحنا والإنتقام لكم هو شجرة الظل التي نستظل بها من حرائق الزمن ... فوالله الذي بعث سيدنا محمداً صلي الله عليه وسلم بالحق أن معركتنا معهم لم تنتهي .. وكيف لها أن تنتهي وهي أصلاً لم تبدأ بعد .. والله لن نتراجع حتي نسقيهم أمرّ من الكاس الذي سقونا منه .. ولكن خسئوا فإني ورب الكعبة حتي الأن لم أري أحداً لا قائداً ولا عنصراً في حماس من الممكن أن يكون نداً لمحمود .. وقسماً بدماء الشهداء .. كل شهداء الفتح ليس أقل شأناً عندي من دماء محمود .. فلقد تعلمت وعرفت معني الأخ كما لا يعرف قيمة البصر إلا الأعمي .. فكل أبناء الفتح هم أخواتي وإخواني وأبنائي فالكبير منهم هو لي بمقام الأب والأخ الأكبر .. وقسماً بمن يحيي ويميت كما أسلفت بأن دماء شهداء الفتح ليس أقل شأناً عندي من دم محمود فإن القدس وحيفا وعكا ويافا وكل فلسطين ليس أقل شأناً عندي من قطاع غزة .. فوالله أننا عندما كنا ننتقم لشهداء الفتح كانت أعيننا علي أطفالهم .. وسيأتي اليوم الذي نرجع فيه لغزة ولكن والله أن حلمنا الأكبر هو القدس ولن ننساه أبداً .. فغزة قريبة جداً جداً بسواعد فرسانها الذين لم يسكتوا علي الظلم .. ولكن نفس الفرسان عليهم أن يجهزوا أنفسهم لأم المعارك .. معركة تحريرالأقصي .. التي أتمني أن ألقي ربي شهيداً في باحته أنا ومن أحب .. بعد القضاء علي الشيعة الخوارج في غزة .. والصهاينه في باقي البلاد .. وسيرفع إن شاء الله إبن باسم وهيثم وسميح ومنير وأشرف وحسن ومحمود وفايز ومحمد وصلاح وجمال وأبناء كل شهداء الفتح علم فلسطين والراية الصفراء فوق القدس والمجدل وحيفا ويافا وعكا .. والله إني أراها قريبة لأن الفجر يبدأ بالبزوغ بعد إشتداد الظلام وأن هؤلاء الأطفال هم قادة المستقبل وصناديد الحق .. وجنود الدفاع عن الشرف والكرامة ... وهم البقاء والأمل والعطاء والعمل .. فوالله إن الشجر والحجر والأرض والسماء والنساء والشيوخ والرجال والأطفال بكتك يا محمود كما بكت كل شهداء الفتح .. إن شاء الله مع الأنبياء والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً .. فنم قريرالعين يا سيدي مع كل شهداء الفتح .. فنحن علي عهدك ووعدك وقسماً أنك أغلي من أنفسنا .. وقسماً سيبقي أبناءك في حدقات عيوننا وأعاهدك أن نلبي لهم كل طلباتهم إلا شيء واحد وهو إذا طلبوا أن نسامح بدمك .. وهم إن شاء الله لا يفعلون . فنم قرير العين يا سيدي ... وأنت يا تاريخ سجّل علينا كم غاليٍ عندهم سيقتل بنعل محمود .. فلا رحمنا الله إن رحمناهم .. 'وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ' هذا كلام الله .. وكما قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه وأرضاه ' والله لو إجتمع أهل اليمن علي قتل إمريءٍ مسلم لقتلتهم به جميعاً'.. وأبناء حماس كلهم قتلة وظلمة فكلهم إما قاتل ظالم وإما راضٍ عن القتل والظلم وإما خائف من أن يردّ القاتل الظالم .. فبهذه المعادلة يكون جميعهم من أكبر قائد إلي أصغر طفل يرفع رايتهم ظلمه .. وقتلة .. ومجرمين .. والدليل علي أن كلهم شركاء في الجرائم التي تحصل بغزة هو أنه لحتي الأن لم يخرج منهم عاقل واحد ويقول لهم كفاية حرام .. ولو فعلها أي واحد منهم لكان قدوه لغيره ولغيرت حماس من سياستها لكنهم كلهم راضون فإذن كلهم مشاركون في الجرائم .. ولا أحد منهم يستحق الرحمه .. وكلهم متشددون لكنهم يجيدون توزيع أدوار الحقاره بينهم .. فمنهم من يكون دوره سلمياً وهوأخطرعلينا ممن يحمل السلاح لأنه لو أراد السلم الحقيقي لرد أصحابه ورفاقه عن الظلم أو رحل عن الظالمين .. وأخيراً أقول لكم ما قاله رب العزه في حديثه القدسي ' إن لله خلقاً خلقهم الله لحوائج الناس *يهرع الناس إليهم في حوائجهم *أولئك الأمنون من عذاب النار ' صدق الله العظيم وصدق رسوله الكريم صلي الله عليه وسلم وأرجو من الله أن أكون وإياكم من أولئك الخلق الذين خلقهم الله لحوائج الناس وإن شاء الله بوفقنا في رد المظالم لأهلها .. وإعادة الحق لمن يستحق .. ورحم الله كل الشهداء .. والشفاء لأحبتنا الجرحي .. والحرية لأسري الحرية .. وآخر دعوانا أن الحمدلله حتي يرضي .. والحمدلله إذا رضيّ .. والحمدلله بعد الرضا . إني أتقدم بأحرالتهاني والتبريكات إلي كل أبناء وبنات وعشاق ومحبي ومؤيدي الفتح ورفاق الدرب والمقاومة والجهاد بمناسبة عـيدالأضحي المبارك والعام الجديد و' كــــل عــــــام وأنتـــــم بخـــــــير' إلي اللقاء القريب إن شاء الله ..

الثلاثاء، 24 فبراير، 2009

محمود منصور دغمش


"ولد الشهيد البطل في 5/10/1979م كبر وترعرع في أسرة متدينه في قطاع غزة منطقة الصبرة تعلم في مدارس القطاع . عمل بصفوف حركة فتح منذ نعومة أظافرة وإلتحق بجناحها العسكري كتائب شهداء الاقصى منذ إندلاع إنتفاضة الاقصى وشارك بجميع فعالياتها من اطلاق النار والاشتباكات المباشرة مع العدو الصهيوني وكان من أمهر مطلقي الصواريخ على المغتصبات والأراضي المحتله منذ عام 1948م إنه شجاع خلوق متدين جداً لا يترك فرض من فروض الإسلام معتمر عن نفسه وعن القيادي في كتائب القسام الشهيد سعدالعربيد وعمل بأجهزة الأمن الفلسطيني ضابط في جهاز الأمن الوقائي وهذا لا يعني وقف نشاطاته الجهادية بال سخر سيارات الجهاز لخدمة الوطن والمجاهدين ونقل القذائف الصاروخية من منطقة تخزينها إالى أماكن إطلاقها ولا يفرق بين فلسطيني وأخر إنه يحب الجميع ويحبة الجميع وشارك في ذلك مع جميع الفصائل بلا إستثناء متزوج وله ثلاث أولاد وبنت واحدة أكبر أبنائه كان لا يتجاوز السبع أعوام حين إستشهد وأصغرهم لا يبلغ العامين إغتالته يد الغدر والخيانه والعمالة من الطابور الخامس في حركة حماس وهو عائد من مصالحة تمت بحمدالله على يده على خلفية مشكلة نشبت بين حركة حماس وعائلة شحيبر في حي الصبرة تم إعدامه بدم بارد بأكثر من 70 عيار ناري إخترق جسده الطاهر المتوضئ لكي لا يتمم المصالحة وحقن الدماء الذي ابت عصابات الاجرام حقن دماء الاطفال والنساء والشيوخ إنهم بالفعل مصاصي دماء الابرياءإنتقل إلى جوار الرحمن بتاريخ 20/12/2006م"